الاثنين، 7 مايو، 2012

الموازنة النقديـة




الجزء الخامس

الموازنة النقديـة


الأهــداف :

§                     إيضاح أهمية الموازنة النقدية فى مجال تخطيط موقف السيولة ومواجهة نقاط الاختناق فى السيولة.

§                     شرح أساليب اعداد الموازنة النقدية .



المذكرات الموجودة فى ملف المشاركين :

§                     مقدمة

§                     الموازنة النقدية :

w          طريقة التنبؤ بالمقبوضات والمدفوعات .

w          طريقة تعديل صافى الربح .

§                     استخدام الموازنة النقدية وحدودها .

§                     حالات توضيحية .

§                     حالة تدريبية . 


مقـدمـــة :

استكملنا فى الأجزاء السابقة تناول الموازنات التشغيلية التى تغطى الأعمال العادية للمنشأة وكذلك الموازنة الرأسمالية التى تختص بالتخطيط الاستثمارى للمنشأة أو الانفاق الإستثمارى المزمع القيام بة .

ومن ثم يجب تناول أثر إعداد هذة الموازنات على موقف السيولة فى المنشأة لتحديد نقاط الاختناق فى السيولة ونقاط وجود نقدية فائضة وذلك من خلال تناول الموازنة النقدية 0



الموازنة النقدية :

تشتمل الموازنة النقدية على التنبؤ بالمتحصلات والمدفوعات النقدية عن فترة محددة مقبلة. ويعتبر تخطيط الاحتياجات النقدية ركنا أساسيا لحسن إدارة المنشأة. وحتى فى حالة ما إذا كانت المنشأة لا تقوم باعداد موازنات تفصيلية للمبيعات والانتاج فانة من الواجب عليها أن تعد موازنة للاحتياجات النقدية حتى لا تقابل المنشأة بعض الصعوبات نتيجة وجود عجز فى رصيدها النقدى .



وتعمل المنشأة على إعداد الموازنة النقدية لتحقيق الأغراض الآتية :

1 -      إظهار المركز النقدى المتوقع قبل البدء فى تنفيذ البرامج الموضوعة .

2 -      إظهار مدى الحاجة الى أموال اضافية .. حتى تتمكن المنشأة من اتخاذ الاجراءات اللازمة للحصول على هذة الأموال أو العمل على استثمار الأموال الزائدة عن الحاجة.

3 -      توفير الأموال اللازمة لتمويل برنامج الاضافات أو التجديدات الرأسمالية .

4 -      مساعدة الادارة على الاستفادة من خصم تعجيل الدفع .

5 -      وضع أسس للرقابة على مصادر تدفق النقدية وأوجة استخدامها .



وتتبع احدى الطريقتين الآتيتين فى إعداد الموازنة النقدية :

1 -      طريقة التنبؤ بالمقبوضات والمدفوعات .

2 -      طريقة تعديل صافى الربح .


أ -     طريقة التنبؤ بالمقبوضات والمدفوعات :

            وتقوم هذة الطريقة على تقدير كل من المتحصلات النقدية المنتظرة والمدفوعات النقدية المتوقعة. وتتعدد مصادر الحصول على المتحصلات النقدية من مزاولة نشاط المنشأة .



            وتشتمل مصادر الحصول على المتحصلات النقدية على ما يلى :

أ )        مبيعات نقدية .

ب)       متحصلات من حسابات العملاء عن مبيعات آجلة .

ج )      متحصلات من بيع أصول ثابتة .

د )       متحصلات من توزيعات أرباح وفوائد الاستثمارات (أسهم وسندات).

هـ)        متحصلات من إصدار أسهم جديدة لزيادة رأس مال المنشأة .



وتتضمن أوجة الصرف أو المدفوعات النقدية ما يلى :

أ )        مشتريات نقدية .

ب)       مدفوعات عن حسابات الموردين عن مشتريات آجلة .

ج )      أجور عمال .

د  )      مصروفات صناعية أخرى .

هـ)        مصروفات بيعية .

و )       مصروفات إدارية وعمومية .

ز )       مشتريات أصول ثابتة .



              وتستخرج البيانات اللازمة لاعداد الموازنة النقدية عند اتباع طريقة المدفوعات والمتحصلات النقدية من موازنة المبيعات والموازنات التشغيلية والموازنة الرأسمالية وبيانها كالآتى :

أ )        موازنة المبيعات .. تبين متحصلات المبيعات النقدية ، وباستخدامها مع فترة التحصيل اللازمة يمكن حساب المتحصل من حسابات العملاء عن المبيعات الآجلة .

ب)     موازنة المشتريات .. تبين قيمة مشتريات المواد اللازمة لمقابلة احتياجات الانتاج والوقت الذى يجب أن يتم فية الشراء .

ج )      موازنة الأجور .. تبين الأجور المتوقع دفعها لتنفيذ برنامج الانتاج .

د )      موازنة المصروفات الصناعية تبين المصروفات المنتظر دفعها بعد استبعاد عناصر التكلفة غير النقدية مثل الاهلاك .

هـ)     موازنة مصروفات البيع والتوزيع .. تبين المصروفات البيعية المتوقع دفعها خلال فترة الموازنة .

و )     موازنـة المصروفات الادارية والعمومية .. تبين المصروفات الادارية والعمومية الواجب دفعها خلال فترة الموازنة .

ز )    الموازنة الرأسمالية .. تبين تفاصيل الأموال اللازمة والمتوقع دفعها لشراء الإضافات للأصول أو استبدالها .





وتأخذ الموازنة النقدية فى ظل هذة الطريقة الشكل التالى )عن 3 شهور مثلا (

                                                                   يناير              فبراير            مارس

رصيد النقدية أول الشهر                                       ×              ×              ×

زائدا المقبوضات النقدية المتوقعة                             ×              ×              ×

                                                        ===           ===           ===

                                                                   ××             ××             ××

ناقصا المدفوعات النقدية المتوقعة                         (×)            (×)            (×)

                                                        ---           ---           ---

رصيد النقدية آخر الشهر                                      ×              ×              ×

اقتراض (أو استثمار)                                          ×              ×              ×

                                                        ---           ---           ---

رصيد النقدية المرحل للشهر التالى                         ×              ×              ×

                                                        ===           ===           ===


حالة توضيحية (1)

تقوم سياسة شركة الأزياء الحديثة على الاحتفاظ برصيد نقدى قدرة 000ر100 ريال ، على أن يتم تغطية أى عجز عن طريق الحصـول على قروض قصيرة الأجل ، فى حين يتم استثمار أى فائض نقدى فى أوراق مالية قصيرة الأجل .



وعند اعداد الموازنة النقدية الخاصة بشهر يوليو 1990 اتضح الآتى :

                                                                                                            ريــــال

1 -        رصيد النقدية فى أول يوليو                                                 100.000  



2 -        المبيعات

                                                           

              يناير 1990                                                                           250.000

              فبراير                                                                                  200.000

              مارس                                                                                    300.000

              أبريل                                                                                  250.000

              مايو                                                                                        350.000

              يونيو                                                                                  300.000

              يوليو                                                                                   450.000  (مقدرة )



3 -      وبفحص حسابات العملاء وعمليات التحصيل وسياسات الائتمان بالشركة اتضح أنة يتم تحصيل 40% من المبيعات فى شهر البيع ، 50% فى الشهر التالى لشهر البيع ، 9% فى الشهر الثانى بعد شهر البيع ، والباقى وقدرة 1% لا ينتظر تحصيلة .


4 -      مشتريات الخامات

                                                                                    ريـــــال

              يناير 1990                                                   100.000

              فبراير                                                  200.000

              مارس                                                             180.000

              أبريل                                                              140.000

              مايو                                                                120.000

              يونيو                                                          170.000

              يوليو                                                           180.000  (مقدر)



5 -      يتم دفع 50% من قيمة المشتريات فى نفس شهر الشراء ، والـ 50% الباقية فى الشهر التالى لشهر الشراء .



6 -      المصروفات التشغيلية الأخرى المقدرة لشهر يوليو 135.000 ريال .



7 -      مدفوعات خاصة :

أ )        يستحق دفع 30.000 ريال فى أول يوليو عبارة عن قسط الزكاة .

ب)       دفعة مقدمة لشراء معدات خلال شهر يوليو 40.000 ريال .

جـ)        كوبونات أسهم تدفع فى يوليو 10.000 ريال .



المطلـــوب :

اعداد الموازنة النقدية لشركة الأزياء الحديثة عن شهر يوليو 1990 وتحديد قيمة القرض أو ما يتم استثمارة فى الأوراق المالية .


حالة تدريبية :

على ضوء المعلومات التالية المطلوب اعداد الموازنة النقدية لشركة منتجات البلاستيك للستة شهور الأولى من عام 1993 .

1 -      تمثل المبيعات الآجلة 75% والنقدية 25% من جملة المبيعات .

2 -      60% من قيمة المبيعات يتم تحصيلها بعد شهر من البيع ، 30% بعد شهرين 10% بعد ثلاثة شهور ولا يتوقع وجود ديون معدومة .

3 -      تقديرات المبيعات على النحو التالى (وبافترض ثبات أسعار البيع وتكلفة المبيعات):

            أكتوبر 1992             120 ألف ريال               مارس 1993    80  ألف ريال

            نوفمبر 1992             140 ألف ريال                أبريل 1993     120 ألف ريال

            ديسمبر 1992             160 ألف ريال               مايو 1993      100 ألف ريال

            يناير 1993                  60  ألف ريال                يونيو 1993     80  ألف ريال

            فبراير 1993               80  ألف ريال                يوليو 1993     120 ألف ريال

4 -      نسبة مجمل الربح 20%.

5 -      المشتريات المقدرة لكل شهر تشترى ويدفع قيمتها فى الشهر السابق .

6 -      الأجور والمرتبات المقدرة على النحو التالى :

            يناير                         12 ألف ريال                 أبريل               20 ألف ريال

            فبراير                       16 ألف ريال                 مايو                  16 ألف ريال

            مارس                        20 ألف ريال                 يونيو               14 ألف ريال

7 -      فوائد السندات 6% عن 200 ألف ريال تستحق كل ربع سنة .

8 -      الزكاة المستحقة عن عام 1992 و 1993 قيمتها 20 ألف ريال تدفع فى أبريل عن كل عام .

9 -      يبلغ الانفاق الاستثمارى 12 ألف ريال فى شهر يونيو .

10-     يبلغ الرصيد النقدى فى 31 ديسمبر 1992م 40 ألف ريال فى كل شهر .

11-     تم تقدير حد الأمان النقدى بـ 50 ألف ريال .

12-     يبلغ الايجار الشهرى 800 ريال .


2 -     طريقة تعديل صافى الربح :       

            تتضمن هذة الطريقة احتساب التقديرات النقدية من الربح المتوقع عن الفترة بعد تعديلة بالعمليات غير النقديـة وطبقا للتغييرات المتوقعة فى حسابات الأصول والخصوم التى لا تتأثر بحساب الربح . 

            وتقتضى هذة الطريقة البـدء بصافى الدخل المتوقع عن الفترة كنقطة بداية وتضاف العمليات غير النقدية - مثل الاهلاك والديون المشكوك فيها والجزء من التأمين المدفوع مقدما الخاص بفترة الموازنة . وتتمثل الخطوة التالية فى إضافة النقص المتوقع فى الأصول أو الزيادة المنتظرة فى الخصوم ، وكذلك خصم الزيادة المتوقعة فى الاصول أو النقص المتوقع فى الخصوم . وفى ضوء ذلك ، فان المركز النقدى المتوقع فى نهاية الفترة يكون عبارة عن رصيد النقدية الموجود فى بدايـة الفترة مضافا الية أو مخصوما منة الزيادة الصافية أو النقص الصافى الناتج من التحليل السابق .

            ويلاحظ ان الفترة التى تغطيها الموازنة النقدية تختلف باختلاف نوع النشاط والمركز النقدى للمنشأة . فقد تقوم بعض المنشآت باعداد الموازنة النقدية لفترات شهرية أو ربـع سنوية أو سنوية مقدمـا ، بينما تعد بعض المنشآت الأخرى موازنات على أساس اسبوعى أو يومى . وعلى كـل حال يجب مراجعة الموازنات النقدية فى نهاية كل فترة لعمل التعديلات اللازمة لمقابلة الظروف المتغيرة ولكى تتمكن المنشأة من الحصول على الأموال اللازمة أو استثمار الأمول الزائدة فى الوقت المناسب .



            ويندر استخدام هذة الطريقة عند اعداد الموازنة النقدية نظرا لأنها لا تتيح التحليل الكافى الذى يساعد على التنبؤ بنقاط الاختناق أو الفائض خلال فترة الموازنة حيث:

1 -     لا تسمح هذة الطريقة بتوضيح الاحتياجات النقدية للمشروع إلا فى تاريخ الموازنة فقط ولا تسمح بتوضيح تغير هذة الاحتياجات خلال الفترة التى تتناولها .

2 -     لا يمكن الاعتماد على طريقة تعديل صافى الربح بالنسبة للمشروعات التى تتفاوت إحتياجاتها النقدية من شهر لآخر تفاوتا كبيرا ، وحيث أن الاعتماد عليها فى هذة الحالة سيترتب علية نتائج مضللة .


3 -      أن صلاحية هذة الطريقة تتوقف على اختيار التاريخ الذى يتحمل فية المشروع بأكبر قدر من الالتزامات النقدية . أو بعبارة أخرى أحرج فترات الضغط النقدى .ويمكن أن تأخذ الموازنة النقدية فى ظل هذة الطريقة الشكل التالى :





الموازنة النقدية فى ظل طريقة تعديل صافى الربح



              رصيد النقدية فى أول الفترة                                                                  xx

              صافى الربح المتوقع                                                        xx

يضاف :

              الاهلاك                                                                   x

              الديون المشكوك فيها                                               x

              الجزء الخاص بالفترة عن التأمين المدفوع مقدما x         

              يضاف :

              النقص المتوقع فى الاصول                                         x

              الزيادة المنتظرة فى الخصوم                                      xx                   

                                                                                                        ---    

                                                                                                        xxx

يخصم :

              الزيادة المتوقعة فى الاصول                        x

              النقص المتوقع فى الخصوم                         x               (xx)

                                                                                ----                  ____              xx

                                                                                                                            ---

المركز النقدى المتوقع فى نهاية الفترة                                                                 xx

                                                                                                                            ===


حالة توضيحية (2):

تنبأت شركة المصانع العربية فى بداية عام 1992 بالآتى :

1 -      تحقيق زيادة فى المبيعات لهذا العام عن العام السابق قدرها 600 ألف ريال . بلغت فى عام 1991م (4.800.000 ريال) وترجع الزيادة فى المبيعات المتوقعة لبدء ظهور منتجات جديدة من الألومينوم وحديد التسليح .

2 -    نقص فى الأرباح بسبب ارتفاع تكاليف الأجور والمواد ولتحديد أسعار البيع وعدم إمكانية رفعها بما يتمشى وتكاليف الانتاج .

3 -      كانت حركة النقدية المتوقعة نتيجة تغير بعض عناصر الميزانية العمومية وبعض العناصر الأخرى خلال عام 1992 كالأتى :

            w           مدينون                                              نقص قدرة         70 ألف ريال

            w           دائنون                                               نقص قدرة         40 ألف ريال

            w           بضاعة                                              زيادة قدرها         34 ألف ريال

            w           أصول ثابتة                                           زيادة قدرها         502 ألف ريال

            w           أرباح محتجزة                                     زيادة قدرها         50 ألف ريال

            w           صافى الربح                                                                  190 ألف ريال

            w           استهلاكات (عام 1992 م)                                             96 ألف ريال

            w           الزكاة عن عام 1992 تستحق الدفع عام 1993م        90 ألف ريال

            w           أرباح موزعة                                                                  60 ألف ريال

4 -      كان رصيد النقدية فى أول يناير 1992م (108) كما كان رصيد حساب الزكاة (186 ألف ريال) يستحق السداد خلال 1992 . ولم يكن على الشركة أى قروض تستحق فى هذا التاريخ.



المطلــــوب :

تحديد رصيد النقدية المتوقع فى 31/12/1992 بفرض عدم حدوث أى تغيرات خلال العام فى باقى عناصر الأصول والخصوم التى لم تظهر فى البيان السابق .


إستخدامات الموازنة النقدية وحدودها :

هناك أسباب تدفع إلى الاستخدام الفعال للموازنة النقدية ، يمكن إجمالها فى :

1 -     التخطيط للحصول على الأموال :

            حيث توضح الموازنة النقدية الفترات الزمنية التى يزيد فيها التدفق النقدى الخارج عن التدفق النقدى الداخل، وبذلك يمكن معرفة العجز النقدى الواجب مجابهتة وميعاد ظهورة مقدما ، الأمر الذى يمكن المدير المالى ويمنحة فرصة كافية للبحث عن أفضل المصادر المالية لتمويل هذا العجز وبأحسن الشروط . ففى الحالة التدريبية السابقة يتضح أن الشركة ستحتاج إلى الاقتراض خلال شهرى أبريل ويونيو . وعلى ذلك فان المدير المالى لن يفاجأ بمثل هذا العجز عند حدوثة لمعرفتة المسبقة بة، بل سيأخذ استعدادة لمواجهتة بالاتفاق مع أفضل المقرضين المحتملين . وبالاضافة إلى أن الموازنة النقدية تساعد على التخطيط للاقتراض ، فانها أيضا تساعد على وضع برنامج لسداد القروض والمستحقات الأخرى فى مواعيدها .



2 -     تحسن العائد على استثمار الملاك :

            فى بعض الأحيان قد يظهر فى الموازنة النقدية وجود فترات تزيد فيها النقدية عن حد الأمان النقدى ولكن لمدة قصيرة ، كما فى الحالة التدريبية حيث يتضح وجود أرصدة نقدية زائدة عن حد الأمان النقدى فى أشهر يناير وفبراير ومارس ومايو . وهنا يمكن للمشروع أن يتجة إلى توظيف هذة الزيادة فى استثمارات قصيرة الأجل (أوراق مالية( أو وضعها فى البنوك فى شكل ودائع قصيرة الأجل . وهذا الأمر يؤدى إلى حصول المشروع على عائد إضافى بدلا من الاحتفاظ بهذة النقدية الزائـدة فى شكل عاطل لا يدر أى عائد وبهذا يمكن تحسين العائد على استثمار الملاك فى المشروع .



3 -     التخطيط لسداد الالتزامات :

            كما أن الموازنة النقدية تساعد على تخطيط الحصول على الأموال ، فانها أيضا تساعد على وضع برنامج لسداد إلتزاماتها قبل دائنيها أو مقرضيها .

4 -     التخطيط لتوزيعات أرباح الملاك :

            وبالمثل توضح الموازنة النقدية الأوقات المناسبة لتوزيع الأرباح على الملاك دون أن يواجة المشروع مشاكـل نقص السيولة . ففى الحالة التدريبية يتضح أنة فى إمكان ملاك المشروع سحب بعض النقدية فى الشهور الثلاثة الأولى من الميزانية .

            ورغم ما تقدم من مزايا استخدام الموازنة النقدية ، الا أنة يمكن القول أن هناك حدوداً لاستخدام هذة الموازنة حيث أن هناك جوانب قد تؤدى إلى إضعافها وعدم الاستخدام الفعال لها . وهذا يتطلب مراعاة ما يلى :

1 -     الدقة فى التقديرات :

                        لما كانت الموازنـة النقدية تعد على أساس تقديرى ، فان فعالية استخدامها تتوقف إلى حد كبير على صحـة التقديرات التى تبنى على الحقائق والبيانات التى يمكن الحصول عليها. فالتنبؤ برقم المبيعات مثلا لا يمكن أن يكون دقيقا دقة كاملة لعدم كفاية كل من الاحصائيات والدراسات الخاصة بالأسواق وحالة الطلب وأذواق المستهلكين .

                        وتحتم عدم دقة التقديرات على المدير المالى المقارنة الدورية والمستمرة للنتائج الفعلية مع التقديرات الموضوعية لمعرفة مدى الانحرافات . فإذا كانت هذة الانحرافات كبيرة وجب علية اجراء تعديلات فى الموازنة النقدية للفترات المقبلة بما يجعلها متفقة مع الظروف المتغيرة بسبب التغيرات فى الطلب مثلا .



2 -     ملائمة الفترة الزمنية للموازنة :

            يتوقف نجاح الموازنة النقدية فى تحقيق أهدافها على مدى ملائمة الفترة الزمنية التى تغطيها. ويجب أن يكون اختيار فترة الموازنة النقدية كافيا لتحديد نتيجة نشاط المشروع فى المستقبل . ومن ناحية أخرى فان اعداد هذة الموازنة عن فترة طويلة يعترضة كثير من العقبات .

                        فاذا كان المشروع ينتج سلعة يستغرق إنتاجها فترة سنة مثلا ، فأنة من العبث اعداد الموازنة النقدية عن فترة أقصر من هذة المدة . ولكن يتعين من جهة أخرى اعداد موازنة فرعية ومفصلة على أساس شهرى . ويجب مراجعة التقديرات فى مجموعها بصفة دورية ومنتظمة فى نهاية كل شهر .

3 -     توافر روح التعاون بين المستويات الادارية المختلفة :
            ذلك أن تنفيذ برنامج الموازنة النقدية لا يمكن أن يحدث آليا دون المشاركة الفعالة من جميع المستويات الادارية بالمشروع . بل يجب على إدارات المشروع فى جميع مستوياتها أن يتعاونوا ويساهموا بجهودهم المستمرة نحو تحقيق الأهداف التى وضعت من أجلها هذة الموازنة، وأن يشعروا بالمسئولية عن مدى تحقيق الأهداف المبينة بها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق