الثلاثاء، 12 مارس، 2013

مداخل تكوين نظرية المحاسبة







1/5/1/1- المداخل التقليدية في تكوين نظرية المحاسبة
The Traditional Approaches to Formulate Accounting Theory

المداخل الغير نظرية
وهذا المدخل لا يملك إطار نظري لمعالجة المشكلات وأهم المداخل الغير نظرية
1 – المدخل البراجماتي Pragmatic Approach
يعتمد هذا المدخل على تقديم حلول وتكوين نظرية محاسبية تتفق مع الممارسات الفعلية وتطبيقات الواقع ويفترض ضرورة منفعة وملاءمة النظرية لمتخذي القرار ويعتبر هذا المدخل من مناهج المنفعة ويعتمد على تقديم حلول تطبيقية .
2 – المدخل السلطوي Authoritarian Approach
وهو وجه آخر للمدخل البراجماتي ، ويقوم على نفس الأسس ، ولكنه يصدر نظرياته في شكل إصدارات ونشرات من خلال تكتلات ومجمعات محاسبية رسمية مثل مجمع المحاسبين القانونيين والمنظمات شبه الحكومية .، ويصدر تعليماته وقراراته لتطبق بسلطة القانون .

3 – نظرية الحسابات Theory of Accounts
يقوم هذا المدخل على أساس المعادلتين المحاسبيتين وهما معادلة المركز المالي ( الأصول = الخصوم + حقوق الملكية ) ومعادلة قائمة الدخل ( الربح المحاسبي = الإيرادات – المصروفات ) ، ويركز هذا المدخل على مدى ملاءمة القائمتين للنفعية منهما لدى المستخدم .

مناهج نظرية شاملة The Comprehensive Theoretical Approaches
1 – المدخل الاستقرائي Inductive Method
يقوم المدخل الاستقرائي على أساس الوصول للتعميمات والاستنتاجات العامة من خلال الملاحظات والقياسات الخاصة ، وتتلخص خطوات المدخل الاستقرائي في أربع خطوات هي : -
أ- دراسة وتحليل الظواهر والأحداث ، والوقوف على المشكلات .
ب - وضع الفروض لحل تلك المشكلات وتفسير تلك الظواهر .
ج - اختبار تلك الفروض للوقوف على مدى صحتها كلياً أو جزئياً .
د - الاعتراف بالفرض كقانون عام في حالة أن تثبت صحته كلياً ، أو إجراء بعض التعديلات عليه عند اكتشاف بعض القصور ، أو يكون القرار بإحلال الفرض بفرض جديد في حالة عدم صحته كفرض متكامل .
2 – المدخل الاستنباطي Deductive Method
يقوم المدخل الاستنباطي على أساس الانتقال من العام إلى الخاص ، وإن كان المدخل الاستقرائي يعتمد على التجربة وقراءة الإجراءات الفعلية ، فإن المدخل الاستنباطي يعتمد على المنطقية والتفكير العقلي ، ويعتمد المنهج الاستنباطي على أساس صحة وقبول النظرية العامة وسلامة أسلوب القياس ، ومن ثم يقوم باستنباط النظرية الخاصة للقضايا الفرعية التي تنتج عن قضايا رئيسية مسلم بها وبصحتها ، وتتلخص خطوات المنهج الاستنباطي في أربع خطوات وهي : -
أ – تحديد أهداف البيانات والتقارير المالية ب – تحديد واختيار الفروض المحاسبية
ج – استنباط المبادئ المحاسبية د – تطوير الإجراءات والممارسات المحاسبية بناءً على المبادئ المستنبطة .
مداخل نظرية متوسطة المدى أو جزئية
تعتمد نظرية متوسطة المدى على أربعة مداخل أساسية متداخلة ومكملة لبعضها البعض وهي : -
1 – المدخل الأخلاقي The Ethical Approach
وهو ما يسمى بالمعايير الأساسية والذي ينص على ضرورة توافر شروط العدالة والوضوح والمصداقية والشفافية والحقيقة بالتقارير المالية ، واشترط أن تنص تقارير المراجعة على تأكيد ذلك ، وهو لا يعتبر مدخل مستقل حيث أنه يجب توفره في كافة النظريات المحاسبية .
2 – المدخل الاجتماعي Sociological Approach
يعني المدخل الاجتماعي بالأثر الاجتماعي لأساليب المحاسبة وهو يتأسس على مفهوم المصلحة الاجتماعية ، ويلعب هذا المدخل دوراً هاماً في تقييم وتحليل المنفعة الاجتماعية والتكلفة الاجتماعية ، فإن صناعة ما قد تكون تكاليفها الاجتماعية وآثارها السلبية على المجتمع مثل التلوث مثلاً ، أعلى بكثير من العائد منها .
3 – المدخل الاقتصادي Economic Approach
يعتمد هذا المدخل على المصلحة الاقتصادية العامة ، ويعني بتحول السياسات والنظريات المحاسبية وفقاً لمصلحة الاقتصاد القومي ويتقيد بمعايير ثابتة وهي : -
أ – يجب أن تعكس السياسات والأساليب المحاسبية الحقيقة والواقع الاقتصادي بشكل ملائم .
ب – يجب أن يعتمد اختيار الأساليب المحاسبية على النتائج والآثار الاقتصادية .
4 – المدخل الانتقائي The Elective Approach
وهو المدخل الجامع أو مزيج بين المداخل السابقة والذي يقوم على أساس انتقاء من بين المداخل السابقة لوضع نظرية محاسبية بناءً على المدخل الأخلاقي والاجتماعي والاقتصادي معاً .



2/5/1/1 - المداخل غير التقليدية ( الحديثة ) في تكوين نظرية المحاسبة
The Untraditional to Formulate Accounting Theory

1 – مدخل الأحداث The Event Approach
يفترض هذا المدخل أن الغرض من المحاسبة هو توفير المعلومات عن كافة الأحداث الاقتصادية والتي قد تكون كلها أو بعضها نافعاً للمستخدم ويكون دور المحاسب توفير كافة المعلومات بوضوح ، ويترك للمستخدم تحديد الأحداث النافعة له و الملائمة لقراراته ، وبناءً على هذا المدخل يجب أن تتضمن القوائم المالية أكبر قدر ممكن من الإيضاحات والتفصيل للأحداث المالية وتجنب تلخيصها بقدر الإمكان .
2 – المدخل السلوكي The Behavioral Approach
يقوم على أساس التركيز على سلوك الفرد والمجموعة الذي يتأثر بتوصيل المعلومات الناتجة عن النظام المحاسبي ، ويركز المدخل السلوكي على الشرح والتنبؤ بالسلوك البشري لكافة الأدبيات المحاسبية الممكنة ، ويتمثل الهدف الرئيسي للبحث في المحاسبة السلوكية على البحث عن طرق ووسائل لتحسين نظام المحاسبة الشامل ويمكن تقسيم مجالات البحث في المحاسبة السلوكية كما يلي : -
أ / كفاية الإفصاح .
ب / نفعية بيانات القوائم المالية .
ج / الاتجاهات المرتبطة بممارسات وتطبيقات التقرير عن المنشأة .
د / أحكام الأهمية النسبية .
هـ / أثار القرار لإجراءات المحاسبة البديلة .
ومع كل ما بذل من جهود بالأبحاث التجريبية والمسحية في المحاسبة السلوكية إلا أنها تعاني من نقص وجود الإطار النظري والمنهجي ، وبالتالي يظل المدخل السلوكي غير مقبول للتقييم وتفسير النتائج .


3 - المدخل التنبؤي The Predictive Approach
ينص إيضاح المفاهيم المحاسبية المالية (1) على أن الهدف من التقرير المالي هو توفير معلومات مفيدة ونافعة للمستثمرين والدائنين والمستخدمين الآخرين في اتخاذ القرارات الرشيدة ، وكذلك إيضاح المفاهيم (2) أكد على أن التنبؤ يمثل ركن أساسي لجودة التقارير المالية ، وحسب مقترح لجنة الجمعية الأمريكية للمحاسبين فإن هناك أربع طرق للربط ما بين المعلومات المحاسبية والقرار وهي : -
أ / التنبؤ المباشر – ويتم عن طريق المحاسبين الحياديين والإدارات في نموذج التنبؤ .
ب / التنبؤ غير المباشر – وهو الاعتماد على البيانات الماضية للتنبؤ بالأحداث المستقبلية مع إجراء التعديلات اللازمة عليها .
ج / استخدام المؤشرات القائدة – ويبنى على قدرة البيانات المحاسبية على التنبؤ بنقاط التحول مع الأخذ في الاعتبار التغير في الأحداث وأثر ذلك على المؤشر العام .
د / المعلومات المؤيدة – ويتم استخدامها كمؤشر تنبؤي مع المعلومات المحاسبية المحددة بالارتباط بغيرها .

انواع النظريات المحاسبية

تعددت النظريات المحاسبية على أثر تعدد المشاكل المحاسبية التي تواجه الممارسون لتلك المهنة وما تبع ذلك من تعدد في الإجراءات المحاسبية الخاضعة لمجموعة متباينة أحياناً ومترادفة في أحيان أخرى من المفاهيم والمبادئ المحاسبية ، ويمكن حصر أنواع النظريات المحاسبية فيما يلي : -



1 – نظرية الملكية The Proprietary Theory
وتقوم هذه النظرية على أساس عدم الفصل بين الشخصية المعنوية للشركة والملاك ، وقد بنيت هذه النظرية على أساس أن معادلة الميزانية تكون على النحو التالي : -
( حقوق الملكية = الأصول – الخصوم )
ومفهوم تلك المعادلة يقوم على أساس أن كافة الأصول بالشركة هي حقوق للملاك ، وكافة المطلوبات هي التزامات على الملاك ، كما تبنى هذه النظرية على أن الإيرادات هي زيادة لحقوق الملاك وأن المصروفات هي نقص في تلك الحقوق .
2 - نظرية الوحدة المحاسبية ( الشخصية المعنوية ) The Entry Theory
بعد ظهور الشركات المساهمة وتعاظم دورها ، وتقليص دور الملاك ، ووضع تشريعات تحدد مسئولية المساهمين والمؤسسين ظهرت بقوة نظرية الوحدة المحاسبية والتي تفترض شخصية معنوية مستقلة للشركة عن الملاك والمساهمين وأصبحت معادلة الميزانية كما يلي : -
الأصول = الحقوق على تلك الأصول ( بما فيها المطلوبات )
وهنا نجد أن النظرية قد بنيت على أساس أن حقوق الملاك كما هو الحال بالنسبة للدائنين كلها مصادر تمويل لنشاط المنشأة
3 – نظرية محصلة حقوق الملكية The Residual Equity Theory
هي تطور لنظرية حقوق الملكية ، ولكن هنا تطور مفهوم حقوق الملكية بحيث تم الفصل بين حقوق الملكية المميزة وحقوق الملكية العادية ، وأصبحت معادلة الميزانية كما يلي : -
حقوق الملكية المتبقاة ( المحصلة ) = الأصول – حقوق الملكية المميزة
والمقصود هنا بحقوق الملكية المميزة هي حقوق حملة الأسهم المميزة والتي تقوم النظرية على أساس الوفاء أولاً بحقوقهم ، ومن ثم الوفاء بحقوق حملة الأسهم العادية بحيث لا يتقاضى حملة الأسهم العادية حقوقهم إلا بعد سداد حقوق حملة الأسهم المميزة أولاً .
4 – نظرية الأموال The Fund Theory
وجد Vatter أن النظريات السابقة تقوم على أساس شخصي مما يؤثر على موضوعية الإجراءات المحاسبية ، فقام بوضع نظرية الأموال والتي تقوم على أساس التركيز على أموال المنشأة وكأن المنشأة هي صندوق من المال له هدف ألا وهو تحقيق عائد من استثمار تلك الأموال ، ومن هنا كانت نظرية الميزانية كما يلي : -
الأصول = القيود القائمة على تلك الأصول
وقد اعتبرت نظرية الأموال كلاً من المطلوبات وحقوق الملاك ما هي إلا قيود على الأصول القائمة بالمنشأة .
5 – نظرية القائد The Commander Theory
تؤكد هذه النظرية على أهمية العامل الشخصي ؛ حيث أنها ترى أن هناك أشخاص يمتلكون المهارات والكفاءات لإدارة المنشأة لتحقيق أهدافها ، وهنا يكون التركيز على الدور الرقابي على الموارد الاقتصادية للمنشأة ، ولكن مع الأخذ في الاعتبار أن يكون هؤلاء الأشخاص المعنيين بالدور الرقابي الفعال ليسوا الملاك وإنما يكونوا الإدارة العليا التي تحدد السياسات والإجراءات التي يتم العمل بها بالمنشأة .
6 – نظرية المنشأة The Enterprise Theory
بظهور تلك النظرية تغير المنظور العام للمنشأة من كونها مؤسسة تسعى لتحقيق الربح للوفاء بالالتزامات وحقوق الملاك والمساهمين فقط ، إلى أنها مشروعاً اجتماعياً عليها دور اجتماعي تجاه المساهمين والموظفين والعملاء والجهات الحكومية ......... الخ .
7 – النظرية الإيجابية The Positive Theory
وتهتم تلك النظرية بتحسين عملية التنبؤ بالأحداث ، والتركيز على ردود أفعال الأطراف المعنية بالأحداث ، ومدى استجابة إدارة أي منشأة للمعايير المعمول بها ، واختيارها لأحد السياسات المحاسبية دون الأخرى من بين عدة بدائل متاحة لذلك ؛ قد بنيت هذه النظرية على ثلاثة فروض أساسية وهي : -
أ / فرض المكافأة
ويعني أنه في حالة تطبيق نظام المكافأة للمديرين من صافي الربح قد يلجأ المديرون إلى نقل أرباح الفترات القادمة إلى الفترة الحالية للحصول على أكبر قدر ممكن من المكافآت .
ب / فرض الائتمان
في حال وجود تعثر مالي قد يلجأ المسئولون عن ذلك إلى اتخاذ قرار بنقل أرباح الفترات اللاحقة إلى الفترة الجارية لعدم ظهور تعثر مالي أو قانوني خلال الفترة .
ج / فرض التكلفة السياسية
قد يؤدي الإفصاح والإعلان عن أرقام الأرباح الحقيقية إلى جذب انتباه الدولة أو دفع ضرائب عالية مما قد يدفع الإدارة العليا إلى اتخاذ قرار بتأجيل أرباح الفترة الحالية إلى فترات قادمة .
8 – نظرية المباريات The Game Theory
وتعالج تلك النظرية مشكلة تضارب المصالح ووجود أكثر من طرف يتضارب ويتنافس لتحقيق أكبر قدر ممكن من الفائدة ، وهنا نجد أن هناك عدد كبير من اللاعبين في السوق يتنازعون في نفس المجال وتقوم هذه النظرية على تحليل سلوك هؤلاء اللاعبين وردود أفعالهم خلال عملية المنافسة .
9 – نظرية الوكالة The Agency Theory
تقوم نظرية الوكالة على أسس مفاهيم نظرية المباريات ولكنها تختلف عنها في طبيعة العلاقة بين الأطراف حيث أن العلاقة بين الأطراف في نظرية المباريات تكون تنافسية وتتسم بالتضارب ، والعكس بنظرية الوكالة فتكون العلاقة بين الأطراف قائمة على التعاون والعلاقة التعاقدية لتحقيق الهدف .
وكذلك ترتبط نظرية الوكالة بالنظرية الإيجابية ونظرية القرارات حيث تقوم العلاقة بتلك النظرية بين الملاك وهو الطرف الموكل وبين الطرف الوكيل ويكون المفوض بالصلاحيات لممارسة النشاط واتخاذ القرارات نيابة عنه لتحقيق أهداف المنشأة ، وتكون العلاقة في شكل تعاقد صريح بين الطرفين تحدد فيه طبيعة العلاقة وما لكل طرف وما عليه .
10 – نظرية تكاليف التعاقد The Contracting Cost Theory
تعد هذه النظرية هي النصف الآخر لنظرية الوكالة ، وكلاهما معاً بينهما علاقة وطيدة حتى أصبت النظريتين معاً من أهم نتائج النظرية الإيجابية والتي ساهمت بشكل كبير في بناء النظرية المحاسبية ، وتنص هذه النظرية على أن المعلومات المحاسبية هي الوسيلة التي تساعد على تخفيض تكلفة الوكالة ، والتي تساعد في وضع سياسات مقترنة بشروط وقواعد تحدد قواعد القياس المطلقة في إعداد القوائم المالية والتي تؤدي بالنهاية إلى تعزيز السعر السوقي للسهم ، وتخفيض فرص توزيع الأرباح .
11 – نظرية الإشارة The Signaling Theory
وتركز هذه النظرية على زيادة فرصة المنشأة من الحصول على التمويل الرأسمالي من السوق ، وذلك بناءً على الثقة التي تكتسبها المنشأة من نشر قوائمها المالية والتي تظهر بصورة تدعم سمعة المنشأة مما يولد انطباعاً بالثقة لدى المستثمرين وتدني مستوى الإحساس بالمخاطر تجاه تمويل المنشأة ، كذلك وجود حوافز قوية لدى المنشآت الناجحة للإعلان عن نتائج أعمالها يزيد من الضغوط التنافسية بين المنشآت ، حتى تضطر المنشآت التي لا تحقق نتائج جيدة أن تعلن عن نتائج نشاطها لأن عدم الإعلان يفقد الثقة تماماً لدى الممولين .